رئيس مجلس الإدارةمحمد عبد الجواد
بالعلم نستطيع

في ظل أزمة كورونا.. طلاب الجامعات بين ”التعليم عن بعد” ورفض إلغاء الترم

في ظل أزمة كورونا.. طلاب الجامعات بين ”التعليم عن بعد” ورفض إلغاء الترم
2020-03-21 16:17:36
بعد قرار تعليق الدراسة لمدة أسبوعين الذي صدر الأسبوع الماضي، وقبل انعقاد المجلس الأعلى للجامعات المقرر له اليوم السبت، شهدت الأوساط الجامعية حالة من التباين حول مقترحات المرحلة المقبلة، فبين من يرى أن التعليم عن بعد كان الخيار الأمثل لإنقاذ العام الدراسي، في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها كافة بلاد العالم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وبين بعض الطلاب المطالبين بتأجيل امتحانات الفصل الدراسي الثاني واعتماد نتيجة الفصل الدراسي الأول بصفة نهائية، "كشكول" تواصل مع أعضاء هيئات التدريس بعدة جامعات لمعرفة سيناريوهات الفترة المقبلة، وما هى مقترحاتهم لقرارات المجلس الأعلى للجامعات. عمل فصل صيفي وتعويض الطلاب عن ما فاتهم قال الدكتور محمد رجب فضل الله، الأستاذ بكلية التربية بجامعة العريش، و المدير السابق للمركز القومي للامتحانات والتقويم التربوي، أن توجه الجامعات حالياً لاستكمال تدريس عن بعد حل مناسب وسيناريو يمكن استمراره حال استمرار تعليق الدراسة، ومسألة حذف موضوعات أمر يقرره أستاذ كل مادة فهناك موضوعات يمكن حذفها ولا تضر لاحقًا، وهناك موضوعات تحوي مفاهيم ومهارات يجب إتقانها قبل البناء عليها في سنوات قادمة. وأضاف لا أرى أن الدراسة الجامعية تأثرت كثيرا بسبب تعليق الدراسة، خاصة مع مبادرات أساتذة الجامعة في تطوير موادهم وطريقة تقديمها واستجابة طلاب الجامعات لذلك، وسرعة تواصلهم وتفاعلهم عبر المنصات التعليمية ووسائل التواصل المتاحة عبر الإنترنت، ولا أوافق على إلغاء الترم أو النقل الآلي في الجامعات نستطيع في الجامعة عمل فصل صيفي وتعويض طلابنا ما فاتهم وعقد امتحاناتنا قبل بداية العام الجديد بإذن الله، المهم الآن سلامة ابنائنا وصحتهم وحفظ بلدنا من أي مكروه. الامتحان أون لاين للكليات النظرية وتخفيف الكثافات للكليات العملية تابع الدكتور وائل كامل عضو هيئة التدريس بجامعة حلوان، أن الأفضل هو وضع سيناريوهين أحدهما تخفيف المناهج مع استثمار تلك الفترة في تطوير التعليم عن بعد، والتدريب عليه ووضع خطة لنظم الامتحانات بعضها "اون لاين" للمواد النظري، والمواد العملي يراعى فيها تقليل الكثافة بتوزيعهم لمجموعات صغيرة على فترة واسعة. والسيناريو الآخر في حالة تفشي الإصابات لا قدر الله يتم اعتماد نتيجة الترم الأول، كنتيجة للسنة كاملة ويتم توزيع محتوى مواد الترم الثاني الذي لم يتم دراسته بعد تخفيفه على باقي سنوات الدراسة، أما الفرقة الرابعة فتؤجل لدور سبتمبر. وأكد كامل أن التعليم عن بعد بالطريقة الحالية ليس أفضل بديل وهو لا يناسب تخصصات عملية عديدة، ولكن هي خطوة لابد أن تتم لاحتياجنا لمثل هذا النوع من التعليم، ولطبيعة الظروف التي فرضت علينا جميعاً ضرورة التكاتف للخروج منها بأقل الخسائر، ونستغل هذه الفترة في التدريب عليه بدون تحميل الطالب وعضو هيئة التدريس عبء نجاح أو فشل التجربة، نقيمها بشكل مستمر لتقليل عيوبها ونطورها لتحسينها. السيناريوهات كلها مفتوحة وفقًا لتطورات الوضع والإجراءات الاحترازية أكد الدكتور محمد المرسي أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، أن السيناريوهات كلها مفتوحة وفقًا لتطورات الوضع والإجراءات الاحترازية الوقائية التي يجب اتخاذها وفقًا لهذه التطورات، فأعتقد أن الأمور تسير نحو مد تعليق الدراسة خلال الفترة القادمة، وهو ما يتسق مع الإجراءات التي اتخذتها الدولة مؤخرا بمنع التجمعات، والجامعات تحديدًا لديها خطة بديلة بدأت بالفعل تطبيقها ومنها إلغاء امتحانات منتصف العام، واستبدالها ببحث أو مشروع وإنشاء مواقع للمواد الدراسية، وجروبات للطلاب للتفاعل والتواصل مع الجهة الإدارية والأساتذة. بالإضافة لرفع الكتب والمواد العلمية ونماذج الأسئلة والإجابات على مواقع الجامعة ، وغير ذلك الكثير من الإجراءات الإلكترونية التي تصب كلها في مصلحة الطلاب حتى نتمكن جميعًا من تجاوز هذه الظروف الصعبة. وأشار المرسي إلى أننا ننجح بتعاوننا جميعًا في الحد من انتشار فيروس كورونا والوصول إلى بر الأمان بإذن الله، أما عن اعتراض البعض على التعليم عن بعد فهذا إجراء مؤقت، وهو يقتضي توافر البنية التحتية الملائمة، أما التدريب فأعتقد انه من السهل التعامل معه خاصة أن غالبية الأساتذة تعاملوا مسبقًا مع نظام التعليم المفتوح وهو قريب جدا من كافة الإجراءات الخاصة بالتعليم عن بعد، وهذه الخطوة باستغلال التكنولوجيا ستكون مدعمة فيما بعد للتعليم النظامي داخل المدرجات، وهذا النظام المطبق حاليا يتيح الفرصة للتفاعل والتواصل بشكل جيد مع كافة الطلاب. تمديد التعليق وتحديد طريقة الامتحان نهاية أبريل أوضح الدكتور عبدالله سرور عضو هيئة التدريس بجامعة الإسكندرية، أن الحل الأفضل هو تمديد الإغلاق للجامعات لمنع انتشار فيروس كورونا، مع استمرار العمل بوسائل التواصل وعمل مجموعات على تطبيق "الواتس اب" لاستكمال المقررات الدراسية وعدم التخفيف لأنه يخل بالعملية التعليمية، أما فكرة المنصات التعليم عن بعد فلن تنجح وهي عملية صورية تماما لأن نسبة النجاح بسيطة أما الواتساب فالجميع يعرفه ويتعامل مع في حياته العادية. وعن كيفية تأدية الطلاب لامتحانات نهاية الفصل الدراسي الثاني، أكد سرور أن هذا الأمر سابق لأوانه فالامتحانات غالباً ما تعقد في النصف الثاني من شهر مايو، فلو طبقنا تمديد التعليق سيكون أمامنا الوقت الكافي لدراسة الموقف، أما الامتحانات فأفضل الانتظار إلى النصف الثاني من أبريل لاتخاذ القرار فيها. وكان أصدر الرئيس السيسي، قرارًا بتعليق الدراسة لمدة أسبوعين تحسبا لفيروس كورونا المستجد.
أُضيفت في: 21 مارس (آذار) 2020 الموافق 26 رجب 1441
منذ: 1 سنة, 2 شهور, 22 أيام, 18 ساعات, 6 دقائق, 51 ثانية
0
الرابط الدائم
موضوعات متعلقة

التعليقات

15692
  • http://www.taleemgate.com/t~14823
البنك الأهلي المصري
  • http://www.taleemgate.com/t~14831
  • http://www.taleemgate.com/t~14830

استطلاع الرأي

هل توافق على رؤية وزارة التربية والتعليم التى تطرحها الأن لتطويره